وقال برهام جانفشان في حواره مع صابتا :
أول مهرجان وطني للمعالم الأثرية التاريخيه تحت عنوان
أول مهرجان وطني للمعالم الأثرية التاريخيه تحت عنوان "الاحياء" سيتم افتتاحه في شهر فبراير.
أعلن رئيس صندوق احياء الآثار التاريخية افتتاح أول مهرجان وطني للصور التذكارية تحت اسم "إحياء" في نفس المعرض الدولي الحادي عشر للسياحة والصناعات ذات الصلة في فبراير من هذا العام.

و وفقاً للتقارير التي اعلنت عنها وكاله صابتا الاخباريه فان السيد برهام جانفشان قال: من بين أهداف اقامه هذا الحدث الثقافي الوطني في مجال التصوير الفوتوغرافي، هو التركيز على التراث الثقافي و المعالم الأثرية في البلاد و كذلك الاهتمام بالمباني الاثريه المنسيه و أشار إلى أنه من خلال عدسة كاميرا المصورين ،يمكننا التعرف علي المباني التاريخية في البلاد و إمكانية التخطيط لها.

وقال مدير صندوق الاحياء، عرض تدفق الحياة في المبانى التي أعيد تأهيلها و احيائها هي واحده من الاهداف الرئيسية للمهرجان. كما ان رؤية المعالم و المواقع التاريخية في البلاد مثل الخانات و الحمامات وخزانات المياه و كذلك إيلاء الاهتمام بالقيمة الثقافية للمعالم التاريخية في إيران و تمييزها هي من بين الأمور الأخرى التي تم النظر فيها في المهرجان.

لذلك قام برهام جانفشان ، باعطاء احكام منفصلة للاشخاص ادناه كأعضاء مجلس شوري مهرجان" الإحياء" الأول للصور الفوتوغرافية.

سيد رضا موسوي، وهو مصور ذو خلفية في مجال الفنون و التراث الثقافي (عضو في لجنة تحكيم المهرجان الحادي عشر للصور الذي اقيم في مهرجان مسرح الفجر الثاني و الثلاثين و الثالث و الثلاثين)، سيد مجتبى چناري، معلم التصوير الفوتوغرافي ( حكم في المهرجان الوطني لصور الشرطة في عامي 2008 و 2010).

وقد قام بتحديد اعضاء مجلس الشوري المكون من خمسة اشخاص من خلال دعوته للسيد رامين أفشاري، المدير الإداري لمركز السياحة والسفر و السيد روح الله مهدي نجاد، رئيس مركز العلاقات العامة والإعلام في منظمه التراث الثقافي والحرف اليدوية والسياحة إلى الحضور في المجلس اعلاه.

وفي هذا الصدد عين السيد أمين صانعي مهري، مدير إدارة العلاقات العامة لصندوق احياء الآثار التاريخية و الثقافية كمسؤول و السيد حسن تسبیح بور ، مدير حرس صندوق الاحياء، بصفته الوصي على أول مهرجان وطني صور الابنيه الأثرية الإيرانية.

كما اصدر السيد جانفشان احكاماً منفصلة عين فيها السيد أفشين بختيار، عضو سابق من مصوري منطقه الشرق الأوسط لليونسكو والمصور الوثائقي سيف الله صمديان، عضو مجلس الشوري في المجموعة السينمائية من الفن و الخبرة و مدير عام الجمعية الإيرانية للتصوير الفوتوغرافي، السيد كيارنج علايي، عضو لجنة تحكيم مهرجان الصور الوطني الحادي عشر لإيران و المهرجان الوطني للأفلام في مشهد، السيده شادي قديريان، التي عرضت لها مجموعة من الصور الفوتوغرافية في متحف ألبرتا فيكتوريا في انكلترا وجورج بومبيدو في فرنسا. و السيد سعيد محمودي ازناوه ، مدير جمعية مصوري التراث الثقافي، كحكام في هذا المهرجان الوطني.

وفي هذا الصدد، قال:"ان الدعوة الى هذا المهرجان ستتم عن قريب، وسيتاح للمصورين و الهواة العامة الفرصة لإرسال صورهم إلى أمانة المهرجان في غضون ثلاثة أشهر (من بداية فبراير / شباط إلى أواخر مارس / آذار).



 
 

2/7/2018