• sport 6
  • sport 6
 

- مباديء و اصول حماية الآثار والمواقع التاريخية و الثقافية

1 -   الاصول العامه لحماية الآثار والمواقع التاريخية و الثقافية :

تعیین الهدف و تدوين الأسس النظرية و النتائج الحاصله من تصميم و اجراء المشروع

منذ بدایه تهيئه خطة المشروع و جميع مراحله يجب أن تكون  مبنيه علي اسس علميه .

تحديد، توثيق وحماية اصاله الاثر ، استقامته و مصداقيته الثقافيه .

جميع التدابير المتخذة، تكون استنادا إلى أحدث الأساليب العلمية .

التقنیات التقليدية هي جزء من اصاله و استقامه الاثر، لذلك يجب علينا احياءها و ارتقاؤها بالاضافه الي حمايتها .

يسمح باستخدام التكنولوجيا والمواد والاسالیب الحدیثه فی البناء عندما يكون فيها استخدام التكنولوجيا والتقنيات والموادالتقليدية لا جدوی منها للمحافظه علي المكان التاريخي و الثقافي .

ان منظمه التراث الثقافي، الصناعات اليدويه و السياحه هي المرجع الوحید لتاييد التكنولوجيا،الاسلوب و الطريقةأو مواد البناء الجديدة المستخدمه و بالتاكيد سوف يؤخذ بآراء الادارات التالية في هذا المجال  وفقاً لمهامهم .

الف) معاونيه التراث الثقافي

ب ) مركز الابحاث

ج ) اللجنه الفنيه للصندوق

جميع العمليات المتعلقة بحماية الاثر ينبغي أن تستند الی الوثائق و المستندات التاریخیه .

ينبغي توثيق و تسجيل جميع مراحل عمليات المحافظه علي الاثر حسب القواعد و التقنيات الحديثه .

يوصى باستعمال التكنولوجيا الحديثة في جمیع مجالات الحماية والاحياء واستغلال الموقع الاثري (کافه طرق الاحیاء وحالاته المختلفة )

التدخل بالبناء بتمام معانيه ، التقليل ، زيادة أو تعديل عناصر ومكونات المكان يجب أن يكون بحده الأدنى، وأن يخضع لما يلي :

الف ان یکون التدخل فی البناء ضرورياً

ب-  ان یکون التدخل علی نحو کاف (الاستفاده من المواد الأصلية فی البناء بأكبر قدر ممکن ، ان تکون هناک فرصه للاستفادة من الابتكارات و التقنیات الحدیثه و من التجارب الآتيه ، و ان يكون التدخل بالبناء بأقل ما يمكن و .....)

ج -  ان يكون التدخل قابلاً للعودة کما کان فی السابق .

  تبصره :في الحالات الاستثنائيةالتي تكون فيها عملیات التدخل فی البناء، غير قابله للعوده من الناحيه الفنیه و لاجل حماية الأماكن التاريخية و الثقافيه مادياً و معنوياً،فان هذه العمليات بإقرار من الخبير المسؤول ستكون مجازه .

د -ان لا تصيب عملیات التدخل فی البناء مصداقيه الاثر من الناحيه الثقافية والتاريخية والفنية اي ضرر .

ان تكون هناك نظرة شاملة علی ميزات الاثر ، امکانات هيكل البناء و مصداقيته الثقافية و کذلک حالات و ظروف اطراف البناء .

ان تراعی المبادئ والمعايير اللازمه لتحقيق التنمية المستدامة .

تبصره: التنمية المستدامة هي التنمية التي تعني الاستفادة من الموارد الطبيعية والبيئیة المتاحه بالشكل الذي لا يقيد استخدام الأجيال القادمة لها .

اجراء جميع ألانشطة من جمله الابحاث ، التصميم و التنفيذ يجب أن تكون من قبل خبراء مؤهلين و استنادا إلى القوانين المعتمدة .

يجب الموافقة على جميع مشاريع الابحاث والحفظ من قبل السلطات المختصة .

تشخيص التهديدات و تدوينها .

حماية الاثر تشمل العمليات التالية :

ترميم البناء، إصلاح و إعادة بناء الاثر، تقوية البناء ، احياء البناء ، مراقبته ، انتقاله، توثيقه ، استغلاله ،تشغيله و تحديد النظام الإداري المناسب له و ....

و من خلال الاهتمام بقيم الاثر، الأضرار و التهديدات المحتملة و الفعلية و احتياجات أصحاب و ذوي المصلحة یتم انتخاب مجموعة من الاقدامات التي ذكرت أعلاه و من ثم التخطيط ، التصميم و تنفيذها استنادا إلى المعايير العلمية

 

2-2- اصول و مبادئ عمليات الحماية

2-2-1- تشخيص التهديدات و تدوينها

2-2-2- الوقاية من انتشار الأضرار التي لحقت بالمبنى

2-3- اصول و مبادئ عمليات التوثيق :

تعريف التوثيق : هي مجموعه من العمليات فيما يخص جمع و تدوين المعلومات المتعلقة بالأثر من أجل اجراء الابحاث ، حفظ، احياء و استغلال الأثار و التي يمكن تنفيذها من خلال الخطوات التالية :

2-3-1- توثيق  المعلومات : يشمل جمع كل من المعلومات المتاحة و المطلوبة .

2-3-2-  توليد المعلومات التحليلية من المعلومات المدونه و الموثقه و التی تشمل ما یلی   :

•             تسجيل المعلومات المتوفرة

•             بيانات الأبحاث

•             العمليات التنفيذيه لغرض التدخل في البناء

•             تدوين احداث و وقائع ورشات العمل

 

کما ان هذه المعلومات يجب أن يكون لها الخصائص التالية :

ان يكون محتواها  شفاف .

- المعلومات التي تم جمعها يجب أن تكون موثوقة علميا وينبغي جمعها من مصادر معتبره .

- يجب أن تكون الأدوات والأساليب المستخدمه لجمع المعلومات قابله للانتشار بسهولة و يجب أن تكون دائميه و قابله للاستمرار .

- تدوين ، ترتيب و تقديم المستندات والوثائق يجب ان تكون قابلة للقراءة ، شاملة، معتبره و كافيه .

2-4- اصول و مبادئ عمليات استحکام البناء

2-4-1- استحکام البناء تعنی اجراء مجموعه من العمليات لغرض توطيد البناء و تعزيز أسسه،عناصره و مكوناته و کذلک زخارفه المعمارية .

 

 2-4-2- تتم هذه العمليات من خلال استخدام المواد و التقنيات والتكنولوجيا الأصيله في الاثر .

2-4-3- لا يجب ان تشوه هذه العمليات التناسب الموجود في بناء الاثر الأصيل .

2-4-4- ان لا تلحق الاضرار بأصالة المواد و السمعة الفنيه و الصورة العامة للاثر و مكوناته .

2-4-5- الموادالمستخدمة في البناء خلال عملیات الاستحکام نسبتاً الی مواد البناءالأصلية یجب ان تکون متناسبه بحیث لا تؤثر علي تجانس الهيكل الظاهري للبناء .

2-5-  - اصول و مبادئ عمليات إعادة الإعمار

يسمح باعادة الاعمار عند تواجد الشروط التالية :

2-5-1- عندما تكون عمليات اعادة الاعمار سبباً للحفاظ ،احياء و ارتقاء الاعتبار الثقافي والتاريخي للاثار و كذلك اشاعه و نشر التكنولوجيا المحلية فيه ، أو ان تكون سبباً لمنع زوال مكانة الاثر التاريخية والثقافية والمعنويه .

2-5-2- اثناء عمليات إعادة الإعمار یجب الأخذ بعين الاعتبار للنمط والهندسة المعمارية الأصيله للبناء .

2-5-3- ان تودي هذه العمليات الي حفظ و احیاء الاثر و ارتقاءه من ناحيه التراث المعنوی ،القيم الجمالية، وانتمائه العرقي أو الديني و المذهبی و .....

2-5-4- ان تضمن عملية إعادة الإعمار بقاء ما تبقى من العناصر والمواد البنائيه للاثر .

2-5-5- خلال عملیات إعادة الإعمار یجب ان تستخدم المواد المتبقية من العناصر الأصيلة للآثار فی البناء وفقا للوثائق والمستندات بحيث يكون هناك إمكانية لإعادة البناء في المستقبل الي وضعه السابق من دون حدوث اي تشويه في ظاهر البناء .

2-5-6- و ان تکون المواد الجديدة المستخدمه فی البناء متمايزه عن الاجزاء الاصليه .

 2-6- اصول و مبادئ عمليات الترميم

2-6-1-  تكون مواد البناء الجديدة، غير مرئية .

2-6-2- وضع المواد البنائيه في مواقعها بصوره دقيقه حسب الوثائق و المستندات   

2-6-3- استخدام المواد الحافظة مسموح شريطة أن لا توضع هذه المواد في الاماكن الخاطئة من البناء .

2-6-4- استخدام المواد التي هي ضرورية لاستحكام البناء، في حالة اخفاءها مسموح .

2-6-5- جميع الإضافات والملحقات التي لا ترتبط بالحاله الاوليه للبناء يجب یتم حذفها .

2-6-6- يتم تحديد الحالة الأولية للبناء و تعيين الأساليب المناسبة لاستعادة البناء من وضعه الراهن إلى وضعه السابق بناءاً علي  الأسس النظرية والعلمية، الدقيقه و المعروفة .

2-7-  قواعد و اصول انتقال الاثر :

2-7-1- عندما تكون عملیات المحافظه علي الاثر في مكانه الاصلي مستحيله بسبب وجود التهديدات الداخلية والخارجية الموثره علي بقاء الاثر و قيمته المعنویه،فان نقل الاثر التاريخي من مكانه الاصلي الي مكان آخر يكون مجازاً .

 

2-7-2- المکان الجدید الذی يتم انتخابه لاستقرار الاثر ، یجب ان تتوفر فيه الظروف المساعده علي بقاء الاثر و اعتباره (كالظروف المناخیه والطبيعية و الثقافية و التاريخية والطبوغرافية،الخ) وكذلك تتوفر فيه الظروف المناسبه لعملیات الحماية ، العرض و الاحياء وکذلک اجراءالبحوث .

2-7-3- يتم اختيار الموقع الجديد للاثر بحيث يكون متناسباً من الناحيه الثقافية والتاريخية والطبيعية مع موقعه الأصلي .

 

2-7-4- لکی یتم انتخاب أنسب طريقة لنقل الاثر من موقعه الأصلي إلى موقع جديد آخر، فمن الضروری الاستفاده من العلوم والتكنولوجيا الحديثه و الأساليب الجديدة .

التبصره الاولي :

عملیات النقل المؤقت لأجزاءالاثر من موقعه الاصلی الی موقع آخر لأغراض البحث والحفظ والعرض ، يخضع لنظام خاص .

التبصره الثانيه :

نقل الآثار التاريخيه الثقافية المنقولة التی وجدت خلال أعمال التنقيب الأثرية والحفريات يخضع لأنظمة خاصة .

 

تنقسم العناصر والمواد البنائيه القابلة للإنتقال الى فئتين :

الف : تلك العناصر و المواد التي تحمل رسالة وقيمة فنية، او لها ارتباط تاريخي أو ثقافي خاص بالموقع او الاثر . هذه  المواد ذات قيمه و تستحق العرض فی المتاحف .

ب : المواد التي تمثل العمارة الإيرانية و لکنها لا تنتمي الي ای اثر تارخی .

لذا فانه یجوز إعادة استخدام هذه العناصر والمواد في احياء الآثار والمواقع التاريخية الثقافية من نفس الدوره وفقاً  لسائر القوانين المرتبطه بحمايه الاثار .

2-8- القواعد و الاصول المرتبطه بالحماية الجسدية للاثار :

مجموعه من الاقدامات و التدابير المتخذه لحماية المعالم التاريخية وملحقاتها ضد التهديدات الخارجية الناجمة عن العوامل البشرية و يتم تنفيذها على النحو التالي :

الف- الإجراءات المتعلقة بالموظفين

ب- اتخاذ الإجراءات الميكانيكية

پ- اتخاذ الإجراءات الإليكترونيكية

•             القوانين المرتبطه ببرنامج توفير الحماية الجسدية

•             تحديد وتصنيف التهديدات المحيطة الموجودة

•             ايجاد ثلاث برامج لتوفير الحماية الجسدية للاثر من اجل مقابلته للتهديدات و الأضرار الناتجة عنها .

•             توفير الدورات التدريبية اللازمة للحراس و منفذین الحماية الجسدية للاثار حسب مستوياتهم و وظائفهم .

 

2-9-  الاصول و المبادئ المتعلقه بإعداد وتنفيذ مشاريع مراقبة وصيانة الاثار

المراقبه تشمل جميع الأنشطة والإجراءات الفنية اللازمة و المستمرة للحفاظ على بناءالاثرالتاريخي الثقافي و محتوایاته و وضعه في ظل ظروف قياسية خلال مرحله ما قبل الترميم و الإحياء، حينها و في مرحله استغلاله من أجل منع الحاق الأضرار بالاثر و تخريبه .

2-9-1- ان عمليات المراقبه هذه هي جزء من مجموعه عملیات المراقبه المدرجه فی الخطة الإداریة و البرنامج الاستراتيجي .

2-9-2- تستمر عمليات المراقبه و تتواصل الي حد ان لا تحدث اي تدخل في عمليات الترميم و إعادة الإعمار والإحياء .

2-9-3- التعرف علی المخاطر والتهديدات المحتملة والفعلية البشریه والبيئية في المنطقه و اطرافها

2-9-4- تحديد و تصنيف درجه حساسية و هشاشة النقاط المختلفه للاثر مقابل التهديدات المحيطه بها .

2-9-5- تصميم مشاریع و استراتيجيات و اجرائها للقضاء أو السيطرة على الأخطار و التهديدات المحيطه بالاثر .

2-9-6- تصميم و تنفيذ التدابير اللازمه و الرامية إلى رفع نقاط ضعف الاثر التاريخي و إصلاح الأضرار الحالية

2-9-7- درج الأحداث و التغيرات الهيكلية و التقنيه التي تحدث في مبنى الاثر التاريخي خلال فتره صيانته ، طرق تثبيت الاثر و مقابلته لهذه التغییرات .

 2-9-8- ارسال تقارير بما يخص الحاجه الي ترميم،احياء، إدارة و استغلال الاثار المعرضه للتغييرات المذكورة أعلاه إلى السلطات المعنية .

2-9-9- سيكون من الضروري ايجاد برامج لإدارة الأثر كتدوين و تنفيذ الإرشادات التوجيهية، المتابعه الدوريه و المستمره، تهيئه و استكمال الجداول والقوائم التشيكية للمتابعه و الكتيبات .